رسالة إلى ابنتي أروى



بسم الله الرحمن الرحيم
                                                           
تئن في صمت ... تخفي الامها عن أقرب الناس  اليها .. رحمةً بهم .. كان صبرها على تحمل الألم .. مثيرٌ للدهشة ..  والأعجب من ذلك .. أن الكثير ممن يخرجون من غرف العمليات .. وتحت تأثير المخدر ينادون الآباء والأمهات .. أو من تعلقوا بمحبته في الدنيا .. ولكن أروى خرجت وهي تكرر كلمة واحدة فقط .. يارب ... يارب ..  فنعم المنادى .. ونعم المجيب ... فكانت هذه القصيدة ..


( رسالة إلـى ابنتي أروى )     

دعـــــــــوت الله يــــــــا أروى 
بـــــــأن تجـــــــتازي البلــــــوى              
وأن تــــــبقــــين لــــــــي املاً 
بوســــــط العـــــقــد كــــي يقوى              
فيــــــا رحمــن يـــاذا المــــــن 
يــا مـــــن يسمــــــع النجــــــوى              
تمـــــــن علـــي فــــي طلبــــي 
وتشفـــــــــــــي إبنتـــــي أروى              
فهــــــذي وجنتــــي الحـــــرى 
بدمـــــــــعٍ ساخـــــــن تـــــروى              
فـــــيا كبــدي التـــي تمشــــي 
             علـــى البيـــــداء فـــــي نشـــوى 
لمــــــاذا أنــــــــت واجمـــــــةً 
وشــــــــــاحبـةً بـــــــلا شكـــوى              
لمـــــــــاذا أنـــت صــــامــــتةً 
وجسمــــك فـــــي الحــشى يكــوى            
امـــــا تدريـــن كـــم قــاســيت 
إثــــــر الصـــــمت يـــا أروى !              
فـقـــلـب أبـــيـــــــك منـفـــــطرٌ 
عــلــــى الآلام لا يقــــــــــوى              
ولســــــــــت أقـــولها جـــزعاً 
ولــــم انطـــــــق بهــــــا سهــوا              
ومـــا قــولـــــــــي مجــــــازفةً و
ومــــــــا حــــــررتـها دعـــــوى              
انيـــــنك خنجــــرٌ فــي القــلب 
يبحـــــــث فيــــــه عـــــن مــــأوى             
أكـــــان لـــــــديك تبريـــرا     
 يجــــــــيْ إليـــــك بالسلـــــوى؟               
فـــــــما تبديــــن مــــــن الـــمٍ 
تظنيـــــــن السكــــــــــــوت دوا؟              
اكـــان لديـــــــــــــك أمنيــــةً 
لهـــا فـــــــــي كوننــــــــا مهـوى؟              
كثيـــــرٌ مـــــــــــن أمانينـــــا 
تجـــــيء بعــــكــــس مانهـــوى              
فصبــــــراً زهــــرتــي فغـــداً 
تـكـــونـــــي نخــــــــلةً أقـــــوى              
فبشــــــــراك بــــــــــــــأن الله 
يعطـــــــــي الأجـــــــر والعفـــوا              
دخلتـــــــي حجــــرة الجــراح 
فــــي ذكـــرٍ وفـــــــي رجــــوى              
خـرجــــــت لنــــــا مخـــــدرةً 
ونطقـــــــــك ثابـــــــت الفحــــوى              
ومــا شكــــواكِ ....... يا أبتــي 
لربــــــك كانــــــــت الشكـــــوى              
فكنتــــي تذكـــــريـــــــن الله 
لـــــم تتــذكــــــري اللهـــــــــوا              
فهــــــــذي إبنتي........كبـــدي 
عســـــــى آلآمـــــــــــــها تطــوى              
دعــــائـــــي أن يكــــون غـداً 
               لهـــــــــا مستقبـــــــــلاً حلــــــوا
لأشهــــــــدها تنيـــــر البيــــت 
تمـــــــــلأوه لنــــــــــــا شـــــدوا              
وتغـــــــــدو نحـــو مدرســـــــةٍ 
بهـــــا تحــــدو العــــلا حــــــدوا              
لكـــــي تأتــــــي غــــــداً أمـــــاً
             لجيـــــــلٍ لبســــــــه التقـــــــــوى


                   أبيك
                   الجمعة 23/1/1426هـ الأطاولة

                          

TAG

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Edit in JSFiddle JavaScript