حوار في مسرح الإحتضار


من قديم الإرشيف وجديد المدونة
ملحمة في قالب قصصي شعري  ، كتبت قبل سبعة عشر عاما في رثاء الوالد / سعد بن ساعد الزهراني رحمه الله تعالى ، والذي وافاه الأجل يوم السبت الموافق  2/3/1424هـ
اقرأ القصيدة واستمع لها بصوت عبدالله بن علي سعد

حــــــــــــــــوار
في مسرح الاحتضار
                
مسرحية شعرية 

المكان/ الغرفه (115) الدور الثاني بمستشفى الملك فهد بالباحة
الزمان/ يوم السبت 1424/3/2هـ
الوقت / الساعة التاسعة وخمسون دقيقه صباحاً 
الأدوار/ القلب ، الروح ، المخ ، الدم , الجسد ، الضمير ، الذاكرة ، الأقارب والأصدقاء .

المـشـهـد

* في حوالي الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الأربعاء 28/2/1424 هـ  
* يدخل الوالد إلى المستشفى إثر نزيف حاد في المخ  النزيف يزداد ساعة بعد أخرى 
* الدم يواصل ضرب مراكز المخ المختلفه واحداً بعد الآخر 
* الحالة تتدهور بشكل سريع 
* جميع الحلول المقترحة تتحطم على صخرة الواقع

وفي صباح يوم السبت الثاني من ربيعٍ الأول ، الأفكار تتصارع ، والوقت يجري ، والآراء تتبعثر ، الأطباء يتوافدون ، والموت يغزو جسده وهم لا يعلمون ، يحاولون إنقاذه ولكن هيهات هيهات .

أعضاء جسده هي الأخرى تتحاور فيما بينها حواراً خاصاً لايسمعه أحد ، إنها تودع بعضها بعضاً ، وتشخص الحالة من وجهة نظرها بعيداً عن الطب وأهله ، مستحضرة أهله وجميع أحبابه استحضاراً أدبياً ليصوغوا لنا حواراً شعرياً في رثائه .

يصور لنا بعضاً من مراحل حياته ، ففي طفولته اليتم والحرمان ، وفي شبابه الكفاح والتعب والمعاناة ، والتي ولدّت فيه إبداعاً وإنتاجاً يندر أن تراه في غيره ممن ترعرع بين يدي أمه وأبيه ، لكنها حكمة الله تعالى ، فقد عوضه الله خيراً وجعل من حرمانه عطاء

 حــوار في مسرح الاحتضار

قـصــيـدة فــي رثــاء الـوالـد ـ سـعـد بـن سـاعـد رحمه الله تعالى

القلبُ يتحدث إلى الروحٍ عندَما أحسًّ بٍخُروجٍها

يانفــسُ إنا راحــلــونَ  تجـلـدي         
      أحسـستُ ذاك بسرعة الخفـقـان 1
أيقنتُ هذا اليومَ أنــي مـَــيِّـــتٌ          
     حَـتمًا ولـَم أفــصِـح لـَـكـُم ببيانِ
وأرى  نِياطي كُلَهَا قَد قُطِّــعَـــت        
    وتـمـزَّقـتْ مـني بـغـيـرِ طــِعــانِ
الـلـهُ سـخَّـرَنَـا لخـدمـــةِ فـاضـلٍ      
      فـجـمـيعُـنا كالجُـنـدِ في الميدانِ
إن ماتَ واحدُنـا فنحن بإثـــــره       
     لـكـن صـاحـبَـنــا عـزيزُ جــنـــانِ
إنـي  لأذكـرُه  بـفـضــلٍ  دائـمـــاً       
     فـكــأنَّــهُ  كـالــوابـــِـلِ الـهـتَّـــانِ
مــن ذا يـواصـلُ بـعـدَه أرحـامَـهُ       
     بـَلْ مـنْ يُخَـفِّـفُ لـوعةَ الحِرمـانِ
بالحبِ والإخلاصِ عاشَ حـياتَـهُ       
       في خدمـةِ الأصحابِ والـجيرانِ2
لم يشتـكي نَصَبـاً ولا وَصَـبَـاً ولا       
       يومـاً تردَّدَ فـي رِضى الـخـــلانِ
بل يبذلُ الغالـي لأجـلِ مُــحـبـهِ      
       حبـاً وشوقـاً في رضى الرَّحمـنِ
سعد ُبن ساعد كُلُّ ذلـك َ هـمــهُ       
       فالسعدُ يمسحُ  دمـعـةَ الأحزانِ

(الجسد يقدم عذره على كتمانه للألم)

داءٌ عـضـالٌ جـاءنـي مـتـكــرراً      
     فـأصـابَ مني الرأسَ منذُ زمانِ3
واليومَ قد نزل القضاءُ بساحتي       
     قد لَفَّنِـي من بَينِكُـم وطوانــــي
لكنَّني كـتَّمــتُ كُــلَّ مـشـاعـري      
   وخَضَدتُ أشواكاً على أغصَاني4
 لأُريـحَ أفـئـدةً تـزايـدَ حـزنُــهــا        
   الـزوجُ  والأولادُ  والأُخـــــتــانِ5
 ولفيفُ أحبـابٍ كـأنَّ وجوهَـهُـم        
   حـولي كـأزهــارٍ بـغُــصـــنٍ دانِ

(القلب مبرزا دوره ومعاتبا المخ على أوامره غير المعتاده)

هذي الدِماءُ أضُخٌّهـا مٌــتـعَـوِّداً         
   أســقـي بهـاالريانَ كالعَـطْـشَـانِ
وأرى الدمَ القاني يسيرُ بسرعةٍ        
     متدفـقـاً فـي حالـةِ الـطَّـيشـانِ
لكنَّ مالي حيلةً في ضـبـطِــهـا         
    فـالـمـخُ يطـلبـها بـشـكـلٍ ثــانِ
فـكـأنَّـهُ يـئدُ الــدمـاءَ بــحفـرةٍ        
    مـحفورةٍ في أعْـمَـقِ الـوديـانِ
فهـنـاكَ سـرٌ ربـمــــا نَــدْري بــهِ        
  فـي مـقْـبَـلِ  الأيـامِ  والأزمــانِ
يامـخُ صـبـرًا لاتـكُـن مـتـعـجِّلاً         
  هـذي الدماءُ تسـيرُ في شريانِ
أتـظنُ  أنـي  آلـــةٌ  غــربـــيـــةٌ          
  لــتـقـومَ بـالأعـمالِ دونَ حنـانِ
إني لأرفقُ قابضاً أو بـاســطــاً           
   بـحـياةِ شهـمٍ قلَّ في الأقـرانِ
فاسأل جُزيتَ الخيرَ مالحَبِيبِنا          
  بَـذَلَ الدمـاءَ رخـيـصةَ الأثمان

(المخ معتذرا للقلب وموضحاً مَوقِفَه وسَبَبَ اختلالِه)

 ياقلبُ لاتـغـضـبْ علـيَّ فــإنني        
             احترتُ بينَ الجسمِ والوجـدانِ
الجسمُ يطلبُ مايناســبهُ دمــاً          
           وأريــدُ أن يـتـوازنَ الأمــــرانِ
فإذا بوجدانِ الحبيبِ بـدا لَـنَـا          
          بحراً شديدَ الـموجِ والهـيـجانِ
 فحياتُهُ قـد تُـوِّجَــت بـمـــآثــرٍ        
          أخـبـارُهـا سارتْ مـــعَ  الركبانِ
وصفاتُهُ تَسْمو بفيضِ مشــاعرٍ      
           شهـم ٌ عـزيـزٌ  طـــيبُ الأردانِ
جِـيرانُهُ لم يـَعْـرفوهُ حــــاقـدًا         
          فـفـؤادُهُ خـالٍ مــن الأضْــغَـانِ
 فتغلَّبَ الوجدانُ واندفعـت لـَه           
       كُـلُّ الدماءِ تـسـيلُ كـالفيضـانِ
 فَغَدَت شرايينُ الدماءِ ضعيـفةً            
       كيف السفينُ يسيرُفي الغدرانِ
فَتَفَجَّرت تِلكَ الشعيــراتُ التي          
     حَـمَلتْ سـيولَ مـشـاعرٍ ومعانِ
 لم تستطعْ صبـــراً فإن زمانَهــا          
     زمنُ الـقطيعةِ في بني الإنسانِ6

(الدم يدافع عن نفسه وموضحاً موقفه للجميع)

عتبي على من قالَ قولَ مجازفٍ        
       أنّ الدمَ الدفــاقَ كــــانَ الجــاني
بالله كيــفَ تصــدقــون بِقَــــوله      
       هـل تُسْمَلُ العـينـان بالأجـفـــانِ
كم من أحاسيسٍ شَرٌفْتُ بِحَملها       
      ونقــلتُها فــــخراً لكـــلِّ مــكــانِ
فأنـا هنـا ســــــاعٍ بخيـرٍ بينَكُـم         
      وإذا أُمـرتُ أجـبــتُ بالإذعــــان
فــإذا بـرأسٍ طالَـــــمَا أحببـته          
      فــي رقــةٍ ونعـــومــــةٍ نادانـــي
فأجبـتٌ مطلبَـــه بلمحـــة بــارقٍ          
       فـوجــدته كالنائـــم الوســـنـــانِ
فـأتيتُ أبحـثُ علَّني أجد الذي              
      من أجــلِهِ سَقَـطَـتْ بِـهِ القدمــانِ
فخرجتُ أقْتحمُ الحواجزَ مسرعاً            
     أسـقيـه حـباً مثلـــمـــا أســقــاني
فــــإذا بــحبـي جـــاءَهُ بــــرزيـة         
    فــرمـاهُ بــــالأدواءِ ثــــمَّ رمـاني
فأنا قــتيلٌ قـــــاتلٌ ورصاصة            
  وأنا الــذي قــد زُلــزلــتْ أركـاني
والله ما كان الأذى من مقـصدي        
   حَـسْـبــي بذلك نيــةُ الإحــســانِ
فاللهُ قــدَّر أن يمـوتَ عـــزيـــزنا       
  بيَدَي مــحـبٍ عــاشـقٍ ولـــهــانٍ

(الضمير يتدخل ليبين للجميع بعض سجاياه التي قد لايعرفها الكثير)

البذلُ والإحسـانُ كــانَ سـجـيـةً     
        فــيـهِ  فــقدَّم  للـعـطـاءِ  يـــدانِ
إحداهمـا صـلـةُ الأقاربِ عِـشـقُـهُ   
       وإقـالـةُ الـعـثراتِ عــشــقٌ ثــــانِ7
وإذا الصغارُ تَحَلَّقوا مِــن حَـولِــهِ   
        أبصرتَ طــفــلاً عُـمْـرُهُ سـنـتـانِ8
وإذا الشبابُ تجمعوا في محفـلٍ    
       فكـأنَّـهُ  مــن  سـائـرِ  الــشـبـَّــانِ9
أما شيوخُ القومِ إن هُـمْ أقـبـلـوا    
       سترى بشاشةَ مـخـلـصٍ مـتـفـانِ10
وإذا الـمريـضُ يـئـنُ مـن ألـمٍ بـهِ      
      كانَ الدواءُ مع الـطـبـيـبِ الحاني11

( الذاكرةُ تَخرُجُ من صمتها لتعرض بعضاً من أعماله مع عرض شئٍ مما عاناه في صغره من اليتم ومالاقاهُ من حسن رعاية أحد المحسنين إليه) .

عجبـاً لأمـرك أيـهـا الـرجلُ الـذي      
         إبـداعُـهُ لـم يـنـحـصـرْ بـمـكـــانِ12
فـي كـلِّ بـحـرٍ للـعطاءِ سـفيـنـةٌ      
           يـَغْـدو بـهـا ويـروحُ كالـقـبـطانِ 
فـحـقُـوقُهُ دوماً لَديــهِ مُـشاعـةٌ         
           للـنـاس من أقـصـاهُـمُ  والــدانِ
الـطبُ مـارَسَهُ لأهدافٍ سَــمَــتْ         
          لِـيحولَ بـينَ الـناسِ والـكــهــانِ13
ويخفـفُ الألـمَ الـذي مــن أجلِـهِ         
           أعـطـى الدواءَ بهِ لــكلِّ مـُعـاني 
هـذا ورُغـمَ أوائـلٍ عُـــرِفَـت بـهِ        
            مـن  دونما قــصدٍ ولاحـســبـانِ14 
لـكـنَّهُ لـــم يـرتـضـيـهـا شُــهــرةً        
            فـالأمـرُ كــانَ جـمـيعـهُ  سـيَّــانِ 
قد عاشَ محـروماً يتيماً معدَماً        
            مـن  أمـهِ  وأبـــيهِ  والأخـــوانِ15
فتراهُ في الطرقاتِ يشكو هـمَّهُ         
            بـلسانِ  حالٍ  لا  مـقال  لــسانِ
فترى قليلَ النَّاسِ يرحمُ حـالَـهُ       
             وينـالُ منـهم قِـلةَ الإحـــســانِ 
فإذا بـهِ بينَ الــدروبِ مـشتَّتَــاً       
             ويهـيمُ بـينَ الـدورِ كالــحَـيرانِ16 
لكنَّهُ من فرطِ طـيبــتهِ لـهــــم         
              يـَعْذُرْهُمُ فـالنَّاسُ فــي حرمانِ 
الفقرُ في كــلِّ الـبـيوتِ وأهلُهـا        
             يــتـنـقـلون َ لـسائـــرِ  الـبـلدانِ17
لكنَّ ربَ الـعـالـمـيـنَ بـرحـــمـةٍ     
             مـنـهُ  تـجلَّـت فوقَ كــلِّ كـيانِ 
فـإذا بـمـنحةِ خــالقٍ تحنـو بـهِ       
              ليرى السعادةَ عنـ،دَ بن حِكمانِ18
أخذَ الـيتيمَ وسارَ نحـــوَ ديارهِ         
             يحملهُ حمـلَ الـمشفــقِ الولهانِ19  
حـتى إذا وصـلا مشــارفَ دارهِ        
            أبـصرتَـهُ فــي نـشـوةٍ فـرحــانِ 
لما دنا قـامـت إلـــيهِ رؤومــــةٌ       
        كانت لــهُ حضناً وبَــــرَ أمــــــانِ
   أعطتْهُ من فيضِ الحنانِ جداولاً         
          فـكـأنَّـهُ فـي الـبـيـتِ ابـنٌ ثــــانِ 
  كانَت تخافُ عليهِ من وطءِ الـثرى       
        وإذا بـكــى تـبـكـي لـــهُ وتـعـانــي 
   جَعَلَت لـهُ مُـتَـنـفـسـاً فـي قـلبِـهــا         
        لـيـعـيــشَ بـيــنَ رفاقــــهِ بـأمـانِ20 
  حــتـى إذا كَـبُـرَ الـفـتى وتـزيَّـنَـت        
       دنـيـاهُ فــــي عـيـنـيـهِ بــالألـــوانِ 
 جــاءَ الأقـاربُ يـأخـذوهُ بــرغـبــةٍ        
       مـنهُـم كــذلك تـرغـــبُ الأخـتــانِ21 
فتحولَ الـبيـتُ السـعـيـدُ بـفـقـدهِ        
       بـيـتـاً  كــئـيـبـاً  دائـــمَ  الأحــزانِ22
 لــكــنَّ ذكــراهـُم تـعـيـشُ بـذهـنِـهِ        
        يـدعـو لـهُـم مـارفَّـتِ الـجِــفـنــانِ 
فـغدى إلـى أخـتـيـهِ يـسـبِقُ ظـلَّـهُ        
        لـيـراهُـمــا فــي الــدربِ تنتظـران23
 لــكــنـهـنَّ حــمــدنَ ربـي عـنـدَمــا       
        أبـصـرنَ فـيـهِ وسـامـةَ الأعــيــانِ24
حــتـى إذا مــرَ الـــزمـــانُ بقسـوةٍ        
       خاضَ الـغمارَ الصـعـبَ غـيرَ جبـانِ25
  فـإذا بـــه يـجـدُ الــحـيـاةَ كريمــةً        
       مـن بعـدِ مـا جــاءَ تْه بــا لحرمـانِ
ليقـولَ للـدنــيـا بـــأنـــي هـاهُــنــا         
       فالــشــكــرُ  لـلـهِ  الــذي  ربــانــي 
  ويخــصـكَ اللـهـمَ وحدك َبـالـثـنــا          
       مـــن دون ِذكـــرِ فُــلانــةٍ وفُــلانِ
  ويقولُ للأقــرانِ قــــولَ مفاخــــرٍ        
      إنَّ الــذي أعــطــاكُــمُ  أعــطانــي 
  يـاربِ فارحـَم كـُـلَّ قـلـبٍ مـفـعـم ٍ    
    بـالــعـطــفِ ثــمَّ بـفـضـلِـهِ أولانـي
وأخـصُ يـارحمـنُ من فـي سوقـهِ     
    قـد بــاعَ أنـفــالَ الـدُّنــا وشـرانـي
فأبٌ  وأمٌ  لــم أَكُنْ مــن نَـسْـلِـهِـم         
   كــانــا عــلَـــيَّ كــــوارفِ الأفــنـانِ26
 وارحمْ جمـيعَ أقـاربــي وأَحــبَـتي         
       أَسْــكِــنْــهُـمُ يـاربِ خـيـرَ جـنـــانِ 

(الجسد يخاطب الجميع ويودعهم ويوضح لهم سبب صمته)

أخـفـيــتُ آلامـي وساخـنَ أدمُـعـي     
      ورأيـتُ لا جـدوى  مـن الــكِـتْـمـانِ 
حتى سَقطتُ الـيومَ بـينَ أحـبـتـي       
        لـم أسـتطعْ إِخـبارَهـم بِـلـســــــانِ27
كَمْ من حبيبٍ حولَ جسمي حائراً     
        وبـحـسـرةٍ عــيــنـاهُ بـاكـيـتـــــانِ 
وأريدُ إفــصـاحاً بـحـالـي إنًّــمـــا       
         لـم تـسـتـطعْ هـمـساً بـهِ الشفتانِ 
لأقـولَ للأحـبـابِ حــولِـي إنـنــي      
       أبـصرتُ شـخصاً لـيـسَ بالإنـسانِ
فـإذا بـهِ مرسولُ ربي جــاءنـــي       
        هـذا الـيـقـيـنُ وكـلُّ شــيءٍ فـانِ
فالموتُ يسـبـقُـكم إلــيَّ وأنــتــمُ       
       تـقـفـونَ حولي موقـفَ الـحـيرانِ28
فإذا أطــبـائي تزاحـمَ جـمــعُـهـم       
       يَـبـغـونَ نـفـعـاً بــعـدَ فـوتِ أوانِ 
هـيـا بـنــيَ إلـــى أبـيـكُــمُ إنــَّـــهُ        
       لـفظ َالـحـياةَ فَـسـجُوا الجُـثـمانِ
وتوجَهوا بي نحـوَ بـيـتــيَ إنــــهُ         
       فيه القلـــــوبُ تجمَّعَــــتْ لِتراني 
ثمّ انقلوني للمُغَسِّل واطلبــــــوا        
       منـهُ الحَنُـوطَ وجـهِّـزوا أكـفـاني
فـإذا دُفِـنـتُ فـإنـنـي أرجــوكُــمُ     
      تـقِـفوا على قـبـري لـبـعـضِ أوان
حــتى أراجعَ ما أقـولُ فــإنَّــنــي    
       أرجـوا الـثــبــاتَ وقـوةَ الإيـمـانِ
وادعوا ليَ الرحمنَ عاجـلَ رحـمةٍ     
      حـتـى يـبشــرني بـهـا الـمــلـكـان
فإذا ذهـبتم عــن أبيـكُم فـاذكروا 
      دومــاً أبـا كـم عـنـدَ كـُلِّ مـكـــانِ
لاتَهمِـلوا ذكـراهُ بــلْ وادعــوا لــهُ 
     بـالـعـفـوِ والـرًّحَـمَـاتِ والـغـفـرانِ 

(أقاربه حوله يذكرون خصاله الحميدة وتاريخه الحافل بالخير والعطاء)

 قِفْ ياطبـيـبُ فإن طـبك َعاجــزٌ       
             لـن يـستـطــيعَ تجــــاوزَ الأبـدانِ 
إنا لـنـنـظـرُ يـاطـبـيـبُ بـحسـرةٍ       
              طــبًا ومـوتًا كـيـفَ يـجـتـمـعـان
لكنَّهـا أقـدارُ مَــنْ بــرأَ الـــــورى      
            ســبـحانَــهُ ربًا عـظـيـمَ الـشـانِ
يـاربِ لـطـفـاً بالحبـيـبِ ورحمةً      
              واسكنْـهُ يــاربَّـاهُ روضَ جـنــانِ 
وأبدْلهُ داراً خـيـرَ مِــن دارٍ بـهـا         
           شـظفُ الحياةِ وواهيَ البـنـيـانِ
والبسهُ من حُلَلِ السرورِ فإنـنــا          
          نَـدْعـوا  لــه ُ ياربِ بـالـرضـوانِ
تشهدْ لَهُ الدُّنـيا بكــلِّ أمـــانــــةٍ           
          وبـكُلِّ صـدقٍ ســاطِعِ الـبــرهانِ 
 فإذا بعيدُ القومِ يسمـعُ ذِكـــــرهُ           
          خيرًا ويـشكـرُهُ الـقـريبُ الداني
لم يسمعوا منـهُ الــقـبــيحَ لأنــهُ       
       قـد صـانَ أعراضــاً بكــبحِ لسانِ29 
فإذا أديـمَ الأرضِ تحسـبُهُ غـدا.          
       مـتهـتــكاً مــن كـثـرةِ الأحـــزانِ  
حتى الشجيراتُ التي في حَقلها           
      تـشكو لربي من لـظى الـحرمـانِ 
من بعدَ هذا اليومِ يرعى نبتَـهــا       
       بالــمــاءِ والــتهـذيـبِ للأغـصان30
حتى الطيورُ تئنُ في أعشاشِـهَا           
       والـنـحـلُ فـارق أجمـلَ الأوطانِ31 
يـتـسآلونَ عنِ الـذي غـذَّاهـــمُ            
        حُـبـاً يـفـيضُ بـصـادقِ الـتحنانِ  
 ويُـرتِّلون دعاء هم مـن أجـلـهِ           
       ولأنَّــهُ أهـــلٌ لـكــلِّ حـَـــنــــانِ 
إنا لنـذكــرُ كـلَّ يـومٍ فـَـضلـهُ             
       نَــذْكُـــرْهُ كـــلَّ  إقــامــةٍ  وأذانِ32
هـذا مـكـانُ صـلاتـهِ مــتـكـدرًا            
       والمُصعـدانِ علـيـهِ يـنـتـحـبـانِ33
 وطريـقُ مسجدِهِ بـكى لِـفُراقهِ            
       فلقـدْ أصيبَ بـأعظـم ِالـخسرانِ 
 أمـا الـبـكاءُ بـحرقـةٍ فـلـنسوةٍ               
       فارقـنَ صـاحـبَ مـنـهـجٍ ربـاني34
 في كـلِّ يـومٍ أشرقت أنـوارهُ           
        وتـتـابـعت في سـيرها الـقمرانِ
نبكيهِ معـتـذرينَ مـنـهُ لأنَّـهُ                 
        لايرتضي الأحـــزانَ  للإنـســانِ
فالعذرُ نـدفـعُـهُ أمـامَ بكائِـنـا              
         إنَّ الـبكاءَ مُـخَـفِّـفُ  الأحــزانِ 
 يـاربِ ثـبّـتـهُ بــقـولٍ ثـــابــتٍ            
        وارْفَعْهُ بالحـسناتِ في الميزانِ
وادخلْـهُ فـي جـناتِ عدنٍ إنَّــهُ              
       يَـرجُـو عـطاء َالـواحـدِ الـديـانِ 
 أنـزلــهُ يـاربـي بخـيـرِ مـنازلٍ              
       في جـنةِ الـفـردوسِ خيرُ مكانِ 
يـاربِ واجـعل روحهُ بـحواصلٍ          
       مـثل الـشهـيـدِ مـحلـقـاً بـجـنانِ
 والهِم ذويهِ الصبرَ في فقدانــهِ                
       وامـنُـن لــهـم ياربِ بــالـسلوانِ 
هذي مشاعرُ خاطري سَــطَّرتُها           
       شـعـرًا ولـسـتُ بشاعـرِ الأوزانِ
عذري على التقصير في أوزانها            
       أنـي نقشت حــروفَـهَـا بكـيانـي 
فـكـتبتُها مـنظــومـةً فـي بِـــرِّهِ           
      الــلـهُ أرشـدنـي لــهـا وهدانـــي
والـحمـد للمولى خـتامُ دعـائنا            
      حــمـدًا يلـيـقُ بـه مدى الأزمانِ
 ثـم الصـلاةُ على الـنَّـبـي محمدٍ             
       مـا شـعَّ نــورٌ فـي ذرى الأكـوانِ  

علي بن سعد ساعد الزهراني   
الأطاولة / في 1424/4/22هـ

  ================
توضيح 
1 / إشارة إلى تزايد الخفقان وسرعة التنفس التي كانت تتزايد يوما بعد يوم وساعة بعد ساعة.
2 / كان دائما يقدم الخدمة للجميع دون أن يطلب منه ذلك. وكان يقدم الخدمة على شكل اقتراح أو بطريقة أكثر لباقة حيث أنه إذا أحس أن أحدا يحتاج لشيء ما اظهر انه يريد الشيء نفسه 
3 / أصيب بنفس المرض (نزيف في المخ) قبل سبع سنوات من إصابته الأخيرة ولكنها كانت بدرجة أخف.
4 / كان دائما صبوراً على الألم ويرفض فكرة عرضه على الأطباء .
5 / كان من أسباب تكتمه على ألآلام إراحة قلوب محبيه . ( تطلق كلمة الأولاد في اللغة على البنين والبنات).
6 / إشارة إلى أن الدم يحمل أيضا الوجدان وهو مجموعة من المشاعر الإنسانية .
7 / كان من أبرز الأمور التي تسعده زيارة أقاربه وأحبابه فكان يسر غاية السرور عندما يخبره أحد أبنائه بأنه زار قريبه فلان أو قريبته فلانه .
8 / كان يحب دائما مداعبة الأطفال والنزول إلى مستواهم وتقليد حركاتهم وأصواتهم واللعب معهم.
9 / قد أطلق عليه مسمى (شيخ الشباب) حيث كان الشباب غالباً مايجتمعون عنده ويتسامرون برغم الفارق الكبير في السن لأنهم وجدوا فيه الأخ الاكبر لهم.
10 / خدمة كبار السن حيث كان يوصلهم بسيارته ويخدمهم بيديه ويساعدهم بكل مايستطيع .
11 /  كان إذا سمع بمريض ذهب إليه ومعه بعض الأدويه التي كانت لاتتوفر عند كثير من الناس في ذلك الزمان قبل وجود المستوصف .
12 / كان كثير الهوايات وكان مبدعا في كثير من الأعمال .
13 /  كان الناس يذهبون إلى بعض الأطباء الشعبيين لأي مرض فعندما اشتهر بالعلاج الحديث تحول إليه كثير من الناس .
14 / كان من أوائل من استخدم الآلات الحديثة في الري وقد كان في فترة من الفترات الوحيد الذي يسقي المزرعه بالدينمو الكهربائي في حين امتنع الآخرون بحجة أن ماء الدينمو يؤثر على الزراعة وليس كالماء الذي يستخرج عن طريق السواني أو أجهزة الضخ العادية ،وكان من أوائل الخياطين حيث كان في مقدمة الذين تم تكليفهم بعمل الزينات القماشية عند زيارة الملك سعود بن عبدالعزيز للمنطقة ، كما أنه اشترى أول جهاز استقبال للإذاعة(الراديو) في القرية ، وكان الناس يجتمعون عنده كل ليلة للاستماع لهذا الجهاز العجيب ، وكان قد اشتراه من العم سعيد الشملاني رحمه الله ، أما المسجل فيكاد يكون أول من اقتناه فقد كان يسجل نتائج الاختبارات التي كانت تعلن في الإذاعة وكان يأتي الناس من قرى بعيده ليستمعوا لنتائج مدارسهم ، وكان أيضا يسجل من الإذاعة بعض المواد النافعة مثل الخطب والمحاظرات وغيرها. 
15 / كانت طفولته طفولة معذبة حيث فقد أمه وهو رضيع وبعد فترة قصيرة فقد أباه في حين لم يكن لديه إخوة كبار بل كان لديه أختين متزوجتين كانتا تهتمان به بقدر ماتستطيعان في زمن قاس لايرحم.
16 / كان يدور بين بيت خاله وبيوت أخواته ولايستقر أبدا وكان القليل من الناس يعطف عليه وكان غاية مايمكن أن يقدموه له قليلا من التمر .
17 /  كان غالب الناس فقراء معدمين وكانوا يتنقلون من بلد إلى بلد طلبا للقمة العيش .
18 /  سعد بن حكمان رحمه الله أحد رجال القبيله من قرية منضحة هو الذي أخذه ليربيه ويشفق عليه . 
19 / أخذه بعد محاولات بسيطة مع خاله فحمله على كتفه مايقارب عشرة كيلو مترات .
20 / زوجة (محمد اللخلوخ) رحمها الله تعالى كانت له خير عوض عن أمه فقد كانت بحق الأم العطوف فكانت تعامله معاملة إبنها وأكثر حتى أنه من فرط مايجد منها من رعايه واهتمام يتعمد أن يعمل أعمالا تزيدها عطفا عليه كأن يمثل عليها أنه مريض أو أنه لايريد الأكل الذي يأكلون منه فمايكون منها إلا أن تلبي طلبه بكل سرور فرحمها الله رحمة واسعة 
21 / عندما كبر قليلا شعر أقاربه بحاجتهم إليه إضافة إلى أن أختيه ترغبان في مشاهدته فقدغاب عنهما فترة طويله .
22 / من شدة تعلقهم به وعطفهم عليه سبب خروجه من عندهم شيئا من الحزن بل إن بعضهم تبعه حتى مشارف القرية وهم في حالة من الحزن والبكاء .
23 / عندما علم بأنه سيرى أختيه إنطلق مسرعا مستبشرا رغم مالقيه من حفاوة واهتمام لم يجدها من قبل ولكن تعلقه بأختيه كان أشد 
24 / عندما شاهدت الأختان أخيهما وهو في حال نعمة حمدن الله الذي عوضه خيرا بتلك الأسرة الكريمة .
25 / بدأت مرحلة جديدة من العذاب في دروب حياته ولكنه في النهاية تغلب على صعبها بشجاعة واقتدار .
26 / محمد اللخلوخ وزوجته أم عايض رحمها الله تعالى حيث عاش بينهم معززاً مكرماً. 
27 / منذ سقوطه في مرضه وحتى وفاته رحمه الله لم ينطق كلمة واحده ولم تتحرك شفتاه فكأن مركز الكلام في المخ أول معطوب في جسمه .
28 / لسان حاله يقول لمن حوله أنكم تتجادلون حول أساليب علاجي أو نقلي إلى أماكن أخرى ، وماتعلمون بأن الموت جاء ليسبقكم إلي وأنتم لاتعلمون.
29 / كان دائما لايحب الخوض في أعراض الناس ،وكان دائما يردد في مثل هذه الحال قول الله تعالى (ياايها الذين امنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين )
30 / كان من أكثر اهتماماته زرع وشتل وتهذيب الأشجار حتى أنه اشتهر ببعض الطرق الحديثة مثل تلقيح الأشجار وكذلك عملية التكاثر عن طريق الشتل بالترقيد وغيرها .
31 / كان يضع في فصل الصيف ماء بطريقة مبتكرة حتى لايجف بسرعة تشرب منه الطيور والحشرات .
32 / الأذان والإقامة تذكر جماعة المسجد به حيث أنه كان متطوعا لأدائها . وكان دائماً مايرتبط في الذاكرة اسم مسجد آل سعدان باسمه رحمه الله تعالى.
33 / من ينظر إلى مكان صلاته في المسجد يجده وكأنه ينطق بالحزن عليه والمصعدان إشارة إلى الملائكة التي تصعد بأعمال الناس في الصباح والمساء   وكذلك الإشارة إلى قول الله تعالى (فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين ) أي بمعنى أنهما تبكيان إذا انقطع العمل الصالح فيهما   
34 / أكثر من سيفقده هم أقاربه الذين تعودوا منه العطف والشفقة وخاصة النساء من أقاربه اللاتي تعودن منه الصلة والعطاء .
هذا والله أسأل أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه وأن يكون جزءاً ولو يسيراً من بر ابنٍ لأبيه، هذا والله أعلم، وآخر دعوانا أن الحمدُ لله رب العالمين. 

علي بن سعد ساعد الزهراني      
الأطاولة / في 22/4/1424هـ

كلمة بقلم الشاعر 
حسن بن محمد حسن الزهراني

حمداَ للواحد الديان الذي خلق الإنسان  .علمه البيان أنزل على عبده الفرقان غاية الحجة والبرهان وصلاةً وسلاماً على صفوة ولد عدنان  , محمد بن عبدالله الذي أرشدنا إلى دروب الإيمان وبعد :
الشعــــر مـــرآة الشعـــور مـن الذي 
         مـــا أطـربتــه بســحــــرها الأوزان
وأنا في غمرة سروري المنبعث من زفرات حزن هذا الشاعر على والده رحمه الله أقف متسائلاُ.......؟؟؟  أين كان الأستاذ /علي وهو يملك هذه الشاعرية وهذا النفس وهذه الأخيلة؟؟  أين كان ونحن نعرفه منذ زمن.... ولم نسمع له بيتاً واحداً.... عرفنا شاعرية علي في تعامله مع الجميع في بشاشته وحسن خلقه وتواضعه وقبل وبعد كل هذا في صلاحه واستقامته...كذلك نحسبه والله حسيبه  أين كان كل هذا ولماذا أخفاه علي عنا ..؟؟ أم أن هول الصدمة أنطقه وأطلق في رياض أسماعنا نشيده؟؟؟ ربما ربما ربما 

أقول هذا ومخيلتي موغلة في أعماق سورة (يوسف) أتذكر قميصه الذي ألقي على وجه أبيه فارتد بصيراً   أتذكر قصة الأم التي أصابها الخرس والشلل خوفاً على طفلها فعالجها الطبيب بكمين وضعه للطفل وأطلقه عليه وهي تنظر وقبل أن يصل صرخت بأعلى صوتها لا ...لا..لا يا ولدي وقفزت وضمته إلى صدرها...... إن هذه الملحمة الشعرية التي أمامي – سامية المعنى- جميلة المبنى- كيف لا وقد نهلت من قوله تعالى:(( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً)) !!! كيف لا وهي في أغلى الناس لدى كل إنسان منا !!! إن هذا الحوار الشعري الدفاق الذي جرى في مسرح الاحتضار ووقفنا نستمع إليه بقلوبنا قبل آذننا  نقلنا بكل صدق إلى مسرح (أبطاله) القلب, الروح , الجسد , الدم , الذاكرة , المخ , الضمير. 
فأي حوارٍ سيدور وأي مشاهد ستعرض وأي صمت سيعم الحضور......؟؟؟ يا أبا عبدالله لقد عدت إلى نفسي ألومها فربما كان التقصير منا أن أهملنا هذا الكنز ولم ننقب عنه وهو في متناول أيدينا .... ياأبا عبدالله أحييك على هذا البر الفريد  وعلى هذا التألق الشعري المتميز.... يا أبا عبدالله هذا هو الشعر الذي يأتي برغبته كيف شاء ومتى شاء ليكتبنا قبل أن نكتبه....يا أبا عبدالله رحم الله والدك وأسكنه فسيح جناته وجمعنا جميعاً في دار الخلد ومستقر الرحمة ووفقك وسدد على طريق الخير خطاك وزادك من فضله وعلمه فأنت أهل لذلك وربك قادر عليه......

محبك / حسن بن محمد حسن الزهراني 
 مدير ابتدائية ومتوسطة القسمة   
1424/4/20هـ  

وهذه بعض ردود الافاضل على هذه القصيدة عبر وسائل التواصل ، فجزاهم الله خيرا سواء من ذكر هنا او من لم يذكر 


سبحان من اعطاء البلاغه وبر الوالدين وحسن التعبير لهذه الملحمه الادبيه من الاستاذ على سعد بن ساعد وقد وفيت  وكفيت  فى قصة حيات الوالد سعد بن ساعد  الذى عايشناه بجميع ما و صفته فى تلك الملحمه العميقه فى بر والدك ذالك الرجل 
الحنون والسماحة والطيب لكل من عرفه . اسال  الله  ان يتغمده ووالدنا  وموات المسلمين برحمته وادخالهم جنات النعيم . 
 يا بو عبد الله لقد ابدعت فى ذالك الحوار البديع 
ولك ابداعات كثيره  فى كتاباتك الشيقه والواقعيه،  من الله ثم منى   لك الشكر والامتنان والى الامام وفقك الله . 
 ابو احمد / عائض بن جمعان قلولي
٢٢/ذو القعده/ ١٤٤١هجرى

الله يغفر له ويرحمه ويجعل قبره روضة من رياض الجنة،، وجزاك الله خيرا أبا عبدالله على هذا الوفاء لوالدك الحنون المتمثل في هذا السرد الرائع وهذه الأبيات الرائعة الحزينة التي حركت وجداننا وأبكت عيوننا وزادها جمالا الصوت الشجي الرائع ، صوت الابن عبدالله بن علي حففظه الله.    أسأل الله ان يجزيك خير الجزاء  ويسعدكم جميعا في الدنيا والاخرة ويجمعنا بوالدينا ووالديكم  ومن نحب في الفردوس الأعلى من الجنة.
الشيخ / عبدالوهاب بن مسفر الزهراني 

 
 رحم الله والدنا وحبيبنا رحمة الابرار كان صديق الجميع ويلقب بابو الشباب بطيبته وكرمه وحبه لنا اللهم اجمعنا به ووالدينا ووالديكم في جنات النعيم
اللواء / محسن سعيد محسن


جميل مارسمه قلمك الرائع اخي واستاذي الغالي علي شعراً وسرداً جزيت خيراً بتذكيرنا من رحل من آبائنا رحمهم الله اجمعين ومنهم فقيد الجميع رحم الله العم سعد التقي النقي البشوش الصادق الدين وندعو الله ان يرحمه وان يسكنه الفردوس الاعلى من الجنة ، وجميع موتانا وموتى المسلمين.
الأستاذ / سالم أحمد عبدالله شهوان


النت هو من عطلني عن المتابعة. لكن هذا الدر قد أخفيته عني ، أوما علمت أني قد علمت جل خصاله . 
الحقيقة أريد أكتب مشاعري في المدونة فبعد أن أسعفني النت لبرهة قصيرة عاد للأنقطاع . ابو عبد الله أنت لست مبدعاً ، ومن يصفك بذاك فقد ظلمك ، أنت تجاوزت حدود الإبداع وأخترقت حواجز منهجية الإبداع فإبداعك يكتب بأحرف من ذهب. بمشيئة الله غداً يكون بيننا إتصال تلفوني
الأستاذ / محمد سعيد الزراع الزهراني 

‏‎‎الله يرحم العم سعد ويغفر له ويطيب ثراه  وماكتبه الاستاذ علي هو ملحمه شعريه رائعه فكما كان العم سعد له مواهب فا الأخ علي واخوته جميعا حفظهم الله ذوي مواهب متعدده يغلفها الطيب والشهامه والعلوم الطيبه.
الاستاذ / محمد غرسان مساعد


‏‎‎‎العم سعد بن ساعدرحمه الله وغفر له ولوالديناوأمواتنا وجميع موتى المسلمين كان رجلاً قريب من الجميع يكن له كل من عرفه المحبة والاحترام
الأستاذ / محمد بخيت درعان


‏‎‎رحمه الله وغفر له ووالدينا وجميع موتى المسلمين سلمت ياأبا عبدالله على هذه المدونة الرثائية الرائعة والمعبرة وليس بغريب عليك هذا الإبداع بكل أنواعه الأدبية شكراً لك من القلب على كل ماتقدمه وقدمته أيها المبدع الإنسان .
الاستاذ / أحمد الزهراني


‏‎‎رحم الله العم سعد وجميع موتانا وموتى المسلمين اخذنا الطب الى لغة غير لغتنا وقلما نعود للأدب والشعر ومتعتهما الا ان ماكتب الاستاذ علي حفظه الله في مرثية والده وتسلسل الكلمات كلالئ العقد تجبر القارئ على قراءتها كاملة لسلاسة الاسلوب نثرا وحلاوته شعراً
بوركت الانامل ونريد المزيد 
الدكتور / عبدالعزيز خاطر


‏‎‎رحم الله عم سعد بن ساعد رحمةً الابرار و غفر له و اسكنه فسيح جناته هو وام علي و والدينا و جميع موتانا و موتا المسلمين ، تلك امة قد خلت جمعنا الله بهم في عليين ، ابا عبدالله و ما ادراك كما ابا عبدالله اتعبت من بعدك
المهنس / عبيدي بن سعيد عبيدي


‏‎ماشاء الله تبارك الله تتعدد مزاياك وكل يوم تكشف لنا عن ابداع وجمال تمتلكه وما اتمناه ان تظهر هذه الإبداعات للجميع ولا تكون حبيسة النفس ولا الأدراج وانت من القدوات التي يحتذى بها خلقاً وادباً وفكراً وكلنا نطالبك من هذا المكان ونطالب المهتمين بالإبداع باظهارك كقدوة لنا جميعاً 🌹
الاستاذ / سالم حمود الزهراني


‏‎‎الأستاذ علي حفظه الله مؤلف مسرحي ومخرج وكانت مدرسته التي يعمل بها متفوقة مسرحياً فماشاء الله له في كل منشط أدبي أوثقافي أو اجتماعي ورياضي سهم من الإبداع زاده من كل خير
الاستاذ / يحيى بن سعيد  الهرش


‏‎‎رحم الله العم سعد بن ساعد صديق والدي رحمهما الله وجمعنا بهم في الفردوس الاعلى من الجنة،وجزاك الله خير يا ابا عبدالله فقد عشنا الاحداث كاننا نراها امام اعيننا،سيرة عطرة للعم سعد بن ساعد وكما قالو في الامثال من خلف ما مات وشهادتي فيكم مجروحة حفظكم الله ورعاكم.
الاستاذ / عبدالرحمن سالم عبدالرحمن 


ماشاء الله تبارك الله ، أبدعت يابو عبدالله في رثاء الوالد رحمة الله عليه، وبشكل مفصل بكلمات تُقرأ وكأنك ترى المشهد أمام عينيك من خلال حوار يدور مع القلب والروح والجسد والدم والمخ ، وزادها جمالاً سماعها بصوت الابن عبدالله .
أحيانًا كثيرة، لا يجد الإنسان الكلمات التي يستطيع أن يعبر بها عما يدور داخله من مشاعر، وعما يشتعل في صدره من أحاسيس وتفاعلات حزينة ، وفي مثل هذه الحالة، يكتفي الانسان بأن يخرج كل مشاعر الحزن والاسى عبر دموع صامتة، أو من خلال استرجاع شريط الذكريات، وفي كل الأحوال يبقى الدعاء والتضرع الى الله ان يتغمد العم والوالد سعد بواسع رحمته وأن يغفر له ويسكنه فسيح جناته ، كم من مواقف جميلة لا أنساها معه .

ومضة ؛
أعجبت بتعليق أ. حسن الزهراني وتوجيه اللوم والتقصير عليك شخصيًا وربما على نادي الباحة لعدم السؤال والبحث عن المواهب في المنطقة ، فلربما قد أستطعت إصدار كتاب واحد على الأقل .
الاستاذ / بخيت بن محمد الظلما


يالروعتك ابا عبدالله كل مادونته هنا لامس شغاف القلب واعاد الي الحنين الى الماضي الجميل . وفقك الله وحفظك من كل سوء ومكروه .
الاستاذ / عبدالعزيز بن سعد  شلحان 


في هذه الملحمة اكتملت صور البر والاحسان  ومعاني الحب والوفاء وارتوت الذائقة شعراً وابداعاً من اول حرف حتى اخر التفاصيل .. زادك الله القا وابداعا وبرا واحسانا وغمر والدك بعفوه واحسانه  واحسن اليك كما احسنت له
المهندس / مقنع بن معيض مقنع


 رحمة الله على جدي سعد وغفر له وجمعنا به وبأمواتنا في الفردوس الاعلى من الجنة ... جزاك الله خير ابا عبدالله على هذه الكلمات فطيب واخلاق جدي سعد لا تنسى ولا تمحى من الذاكره ... نذكرهم وندعوا لهم ونعيش على امل اللقاء بهم في جنات النعيم ان شاء الله ....
العميد / فهد سعد احمد بن غازي


 الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه على ما يعطي ويريد ماذا اقول ماذا اقول لادمعن ذرفتها اشواقي للاحبة اللذين فقدناهم اجساما ولم نفقدهم ارواحا فهم والله لا زالوا معنا وبيننا ونراهم ونسمعهم كل وقت وحين..... ما ذا عساي اقول عن اعز واقرب الناس إلى قلبي فوالله مهما قلت لن افيهم حقهم... خالي وما أدراك ما خالي كم من جميل ومعروف اسديته لي وكم من موقف وقفته إلى جانبي رحمك الله ورحم رفيقة دربك
ورحم الله امي وابي ورحم الله كل الاحبة والقرابة وجمعنا الله بهم في الفردوس الاعلى من الجنة  والله ان القلب ليحزن وأن العين لتدمع على فراق الاحبه ولكن ما نقول إلا ما يرضي ربنا......والحمد لله رب العالمين
الاستاذ / خضران احمد غازي بن غازي


TAG

هناك تعليق واحد

  1. رحم الله العم سعد رحمة واسعة واسكنه الفردوس الاعلى من الجنة . صاحب القلب الطيب والوجه البشوش والابتسامة الرقيقة . صديق الجميع صغار وكبارا لا انسى زيارتي له ولعمتي . رحمهما الله
    وكتب الله أجرك أبو عبد الله

    ردحذف

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Edit in JSFiddle JavaScript